د. أكرم شلغين / Aug 14, 2008

بالرغم من عدم وجود إحصائيات دقيقة مختصة إلا أن ما يطفو على السطح من الآراء، المعبَّر عنها شفهياً أو على شكل تعليقات في المواقع الالكترونية أو مقالات مكتوبة جهاراً نهاراً، يشير إلى أن نظرة الشارع العربي من مغربه إلى مشرقه للبرنامج النووي الإيراني ليست بالمعادية أو الحذرة من جهة، ومن جهة ثانية لا تنسجم مع سياسة النظام الرسمي العربي حيال الأمر والتي تتسم ـ إذا ما استثنينا السوري ـ بالتماشي مع القلق الغربي والمخاوف العالمية من امتلاك إيران لأسلحة نووية وما قد يحتمله ذلك، فيما لو حدث، من تأثير وما قد ينجم عنه من إعادة صياغة المعادلات الإقليمية في الشرق الأوسط.

في شقها الثاني، الذي يتصف بما هو أبعد من مجرد التمايز عن نهج ومواقف الحكومات، ليست نظرة الشعوب العربية آنفة الذكر مدعاة للاستغراب في ظل واقع تحكي تفاصيله أن هموم الشعوب ليست متطابقة مع تلك التي تعتمر الأنظمة، بل على العكس إذ أن في مخاوف الأخيرة ارتياحاً لها، إنه واقع تتلخص فيه أوضاع تلك الشعوب بالفقر (وهي تعيش على أرض تحتوي على 65 بالمائة من احتياطي نفط العالم)؛ بالتهميش (وهي التي لم تنتخب من يتسلط بالقوة عليها ويستلبها حقوقها)؛ بالاستبعاد (وهي التي تدرك أنها وطنية وإنسانية ولها القدرة على العطاء والبناء أكثر ممن يستبعدها)، وبالعيش في أجواء قمعية (وهي في القرن الحادي والعشرين)، إنه واقع تحّمل به الشعوب مسؤولية إحباطها السياسي وتردي أوضاعها الاقتصادية ليس فقط للحكام المحليين بل لمن ائتمنهم عالمياً ودعمهم على قيادة البلدان العربية.  وفيما تتداخل وثيقاً الشروط السياسية والاقتصادية للشعوب العربية مبرزة عوامل تترابط، بشكل أو بآخر، مع قضية العرب الأولى (القضية الفلسطينية) فإن النظام الإيراني يكتسب رصيداً وأهمية في الشارع العربي حين يبدو أنه يتبنى "القضية الأولى" والتي تخلت عنها الأنظمة العربية والتفتت لقمع شعوبها ونهب ثروات بلادها، حتى وإن كان ذلك لا يُغيب عن أذهان العرب حقيقة النظام الإيراني ولايلغي طبيعته المافيوزية الغارقة في الفساد والقامعة للشعب ولا تتوانى عن قتل أي صوت يخالفها.  تكثيفاً للكلام، ومهما يكن من أمر تبدو فيه طموحات إيران النووية رامية عموماً لأن تصبح لاعباً رئيساً على الساحة الإقليمية وتتبوأ لقيادة العالم الإسلامي على نطاق أوسع (يساعدها في ذلك موقعها وثرواتها، خلافاً لباكستان)، وبصرف النظر عن مصداقيتها أو عدمها، استراتيجية موقفها أو تكتيكيته من القضية الفلسطينية، فإن المحصلة في الموقف من نظامها في المنطقة العربية يتجسد بازدياد هواجس الأنظمة العربية منها حين تتبنى ما عجزت الأخيرة عن تبنيه والتمسك به من قضية العرب الأولى (القضية الفلسطينية) وتلك الهواجس تتناسب عكسياً مع ازدياد الأصوات في الشارع العربي التي تشدد على أن أوضاع العرب لن تكون أسوأ مما هي عليه فيما لو امتلكت إيران السلاح النووي، ومن تلك الأصوات أيضاً ما يكرر أن العالم يكيل بمكيالين في تعامله مع البرنامج النووي الإيراني، ومنها أيضاً تلك التي تهزأ من، وتسائل دوافع، النظام السعودي وصداه عبر "علمائه" فتنصح أولئك "العلماء" بالبقاء في أماكنهم وبتكريس فتاواهم لأي شيء ما عدا ما يتعلق منها بقضايا العرب والمسلمين، وبين الأصوات أيضاً تلك التي ترى في حض وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني في قطر على الخوف من خطر البرنامج النووي الإيراني على أنظمة الاعتدال العربي (مضافاً إليها إسرائيل) هزءاً وسخرية من ذكاء وعقول العرب حين تتناسى متفوهته امتلاك إسرائيل لما لايقل عن ثلاثمائة رأس نووي واحتلالها أراض عربية ناهيك عما ترصده تلفزة العالم من طحن مكنتها العسكرية لعظام الفلسطينيين، وفي أحسن الأحوال نسمع تلك الأصوات الشعبية التي تقول بشيء من العاطفية وبردود الأفعال: ولماذا لانجرب الحل الإيراني بعد أن فشل الاعتدال العربي وبعد أن ذهبنا وراء العالم إلى أوسلو فكانت النتائج مزيداً من المستوطنات في الأراضي المحتلة وجدار فصل عنصري...؟          

 

نعود لنكرر أن الموقف المذكور في الشارع العربي لا يأتي حباً بإيران وليس تعامياً عن طبيعة نظامها وما تفعله إدارة الملالي بالشعب الإيراني وإنما مبعثه الشعور بالغبن في عالم يتجاهل العرب وقضايا العرب، في عالم يناصر الأنظمة العربية ويغض الطرف عما تفعله بالشعوب التي تتحكم بها، وهنا يجنح المظلوم لردود الأفعال، فعندما يتشيع هذا في فلسطين، أو ذاك في المغرب العربي، فإن خطوته لا يمكن أن تفسر إلا من باب ميله التلقائي كمظلوم (وطنياً، سياسياً، اقتصادياً إنسانياً..) لرؤية الأمان في من يبدو أنه يميز ضيمه ويتكلم بصوته ويعبر عن قضاياه وليس حباً في ضرب نفسه بالسلاسل المعدنية وإقامة الحسينيات، ولو أنصتنا لكلام من يفعل ذلك لما أخذنا طويلاً كي ندرك أنه لا يقصد أن يعزل نفسه عن العالم أو أن يسير بعكس عجلة التاريخ وإنما يرى أن العالم قد استبعده وأن من يكتبون التاريخ قد تعمدوا إسقاطه من صفحات التاريخ فاندفع يكتب ما يحلو له بعجالة خاصة.  وأخيراً نلخص أن الشعوب العربية ستبقى مدفوعة إلى المواقف اللامسؤولة مادامت مبتلية بحكام طغاة وما دام العالم لايميز مظالمها وفقرها والقمع الواقع عليها و قضيتها الأولى مستعصية على الحل، وسيبقى كثير من المهاجرين العرب والذين قامروا بحياتهم حين ركبوا قوارب الموت (هرباً من واقع سياسي أو اقتصادي) ليصلوا أوربا رهائن شعور الاقتلاع من الجذور وينقلبوا ضد نفس المجتمع الذي فروا إليه طلباً للأمان، وسيحابي قسمٌ منهم إيران.

المقالات المنشورة على هذا الموقع تعبر عن آراء أصحابها فقط